لجنة التأصيل الإسلامي بالندوة العالمية.. تعقد حلقة النقاش العلمية الرابعة بالمدينة المنورة

ضمن سلسة حلقاتها العلمية التي تستهدف تأصيل العلوم الإسلامية .. عقدت "لجنة التأصيل الإسلامي للعلوم" بالندوة العالمية للشباب الإسلامي حلقة النقاش العملي الرابعة بعنوان: (المعرفة وتطبيقاتها في المنظورين الغربي والإسلامي)، بالتعاون مع جامعة طيبة، ومكتب الندوة بمنطقة المدينة المنورة، استمرت لمدة يومين في فندق المدينة أراماس، وقال رئيس لجنة التأصل الإسلامي للعلوم، ورئيس اللجنة العلمية لحلقة النقاش الرابعة الدكتور صالح بن إبراهيم الصنيع أن اللجنة المنظمة اختارت المدينة المنورة مكاناً لعقد هذه الحلقة، ودعت لحضورها عدداً كبيراً من الباحثين والمختصين من جامعة طيبة، ومن بقية جامعات المملكة العربية السعودية، وتم عقد أربع جلسات، ناقش فيها المتحدثون قضايا علمية تتعلق بموضوع الحلقة، الجلسة الأولى كانت بعنوان: المعرفة وتطبيقاتها في المنظور الغربي أدارها الدكتور محمد شحات الخطيب عميد كلية التربية بجامعة طيبة، وتحدث فيها كل من: د. راشد بن حسين العبد الكريم، عن: (المعرفة ومصادرها في الفكر الغربي: رؤية نقدية)، ود. أ. محمد بوزيان تيغزة عن: (الإبستمولوجيا ونظرية المعرفة: من فلسفة العلم إلى المعتقدات المعرفية لدى المتعلمين).

والجلسة الثانية تناولت محور "المعرفة وتطبيقاتها في المنظور الغربي" وأدارها د. إسماعيل النزاري أستاذ الإعلام المشارك بجامعة طيبة، وتحدث فيها كل من: أ. د. عبد القادر الرحال العربي، عن "المعرفة وتطبيقاتها في المنظور الغربي" و د. محمد عبد الله الحمومي، عن (عالم النفس الثقافي من المعرفة النظرية إلى التطبيق). ومحور الجلسة الثالثة جاء بعنوان"المعرفة وتطبيقاتها في المنظور الإسلامي" وأدارها أ. د. سليمان الرحيلي (أستاذ التاريخ الإسلامي بجامعة طيبة)، وتحدث فيها كل من: أ.د. عبد العزيز بن محمد النغيمشي، عن: (مدخل إلى مصادر المعرفة)، و د. مسفر بن علي القحطاني، عن: (سؤال الوعي.. مقاربة حول المفهوم)، و د. عبد الله بن ناصر الصبيح، عن: (في البناء المعرفي: الدليل والاستدلال في القرآن الكريم). ومحور الجلسة الرابعة جاء بعنوان: المعرفة وتطبيقاتها في المنظور الإسلامي، وأدارها د. منصور بن عبد العزيز الحجيلي (أستاذ العقيدة بجامعة طيبة)، وتحدث فيها كل من: أ. د. عبد الرحمن بن زيد الزنيدي، عن (الفلسفة في الفكر الإسلامي)، و أ. د. هدى بنت دليجان الدليجان، عن: (مصادر المعرفة لدى علماء المسلمين)، و د. هدير رفعت أحمد أبو النجاة، عن: (التأصيل الإسلامي للأدب: منطلقات الأدب في الفكر الإسلامي - الأدب الغربي من منظور إسلامي). ثم ختمت حلقة النقاش بالجلسة الختامية والتوصيات وترأسها أ. د. راشد بن حمد الكثيري.